Why Mursi of Egypt had to Go

Posted July 7, 2013 by editor
Categories: Uncategorized

Read the rest of this post »

The Winds of Change in the Arab World: Aborting the Palestinian State

Posted February 18, 2011 by editor
Categories: Uncategorized

Read the rest of this post »

The Israeli Occupation of America: How Israel Gained Control of American Foreign Policy and Public Opinion

Posted September 13, 2009 by editor
Categories: Uncategorized

The Israeli Occupation of America: How Israel Gained Control of American Foreign Policy and Public Opinion

By Hesham Tillawi, PhD

 “Israel need not apologize for the assassination or destruction of those who seek to destroy it. The first order of business for any country is the protection of its people.”Washington Jewish Week, October 9, 1997

 I came from a country occupied militarily by Israel to the land of “the free and the brave” only to find out it too was occupied politically by Israel.

The Palestinian people, holding on to whatever shred of hope they can, are counting on the day Americans see the error of their ways and change their opinion of the whole Middle East situation and understand it for what it truly is–A conquered, oppressed people living a hellish existence under a maniacal, occupying power and who will then contact their representatives in Congress and have them put the heat on Israel in fulfilling the agreements she made years ago with the PLO such as Oslo, Taba, Camp David, Wye River, the Road Map, or even Annapolis.

The sad fact however is that the Americans–as much as they champion themselves as a “free people”–are in no better shape than the Palestinians. On the contrary, the American position is worse than that of the Palestinians. The Palestinians can identify the enemy–he is the one with the gun and blowing away their loved ones. They KNOW they are occupied and oppressed. They KNOW how Israel occupied Palestine, killed its inhabitants and forced the majority of those who survived the carnage out of their homes and lands to then live as strangers in refugee camps.

 The Americans however, have no idea. Like a drug addict who thinks he feels great after shooting up, he does not realize he is a slave, to his substance and to his pusher. The history of how the Zionists’ controlled England is not shrouded in mystery. Through Jewish control of the British government the Balfour Declaration was drafted that “gave” the land of Palestine to the Jews after WWI, a land they did not own or possess.

 But how in the world did they occupy the United States politically? There is no real “Balfour Declaration” we can point to as proof.

Or can we?

Jewish influence in American politics–while there from the earliest days and certainly apparent during the Wilson, Roosevelt and Truman administrations–did not become the force it is today until the Kennedy era, or, rather, AFTER the Kennedy era.

As all know, in 1961 John Kennedy became the 35th President of the United States, a presidency cut short as a result of his assassination in Dallas on November 22, 1963. Robert Kennedy, the president’s younger brother was Attorney General of the United States and therefore the head of the Department of Justice.

What is little-known is that the Kennedy’s realized early on that indeed the country was in trouble and that something needed to be done about it. The trouble in this case was the influence slithering its way into American political life from a far-away state only about 12 years old known as Israel. Both Kennedy brothers, learning politics at their father Joseph’s knee, understood the dynamic of this thing known as “Jewish interests”, how it would play out and what the repercussions would be for America.

 Of the many issues revolving around Israel and the Zionist question the two more important as pertains the Jewish state were (A) Israel’s nuclear program, and (B) the issue of an organization known as the American Zionist Council.

 According to Pulitzer Prize winning author Seymour Hersh, President Kennedy was profoundly committed to nuclear nonproliferation and was categorically opposed to nuclear weapons in the Middle East, which meant opposing Israel’s nuclear program. Hersh states that JFK exerted heavy pressure on Israel to stop the program and was serious about it. At the time Kennedy was in the middle of crises mode with the Russians in trying to arrange a nonproliferation treaty with them and therefore Israel’s nuclear program would be a big embarrassment. In addition to being an embarrassment it would open up the possibility of a nuclear conflict with Russia, given her allies in the Middle East, something made all the more believable in the aftermath of the Cuban Missile Crisis that almost resulted in a nuclear war between the two giants. John Kennedy had nightmares about the prospect of nuclear proliferation, saying “I am haunted by the feeling that by 1970, unless we are successful, there may be ten nuclear powers instead of four, and by 1975, 15 to 20…. I see the possibility in the 1970s of the president of the United States having to face a world in which 15 or 25 nations may have these weapons. I regard this as the greatest possible danger and hazard.”

Secret letters and secret meetings between Kennedy and Ben-Gurion give a clear picture of the difficulty Kennedy faced in negotiating with the Israeli Prime Minister who stated many times that nothing will save Israel but nuclear power. According to author Michael Collins Piper in his book Final Judgment Ben Gurion wrote Kennedy saying: “Mr. President, my people have the right to exist, and this existence is in danger.”

 It does not take a skilled translater to figure out what Ben Gurion was saying, namely that Kennedy’s opposition to nuclear weapons in the Middle East was seen as an existential threat to the Jewish people and their newly-formed state. Going further, Kennedy insisted on inspections of Israel’s program as evidenced in a secret letter sent to then-Israeli Prime Minister Levy Eshkol that stated that American support of Israel “could be jeopardized” if the Americans were not allowed to inspect the Israeli nuclear facilities.

As if the aforementioned were not enough, there was another front in this private war between Kennedy and the “Jewish state” equally important in its scope if we are to understand what kinds of forces were at play here that led to America’s change of policy with regards to Israel. It involves the issue of spying, bribery and the direct controlling of American politicians by a foreign power and the one creature at the center of all of it was something known as the American Zionist Council and the Kennedys’ insistence it register as a foreign agent under the provisos of FARA, the Foreign Agent Registration Act passed by Congress back in 1938 to prevent German agents in the U.S. from buying their way into the American system of government and public opinion. The purpose of FARA was “to insure that American public and its law makers know the source of information- propaganda intended to sway public opinion, policy, and laws.”

In other words the Kennedy’s understood the danger of the Zionist Movement on the United States of America and treated it just like Germany was treated during the Hitler years. The Kennedy’s understood the reality of the situation as it existed during their days in government, that the AZC was an agent of a foreign government, Israel, which would prevent it from buying American politicians and exerting the kind of influence over public opinion making that for all intents and purposes is now is a fait accompli.

Negotiations went back and forth between the Department of Justice headed by the President’s brother Robert and the American Zionist Council. The council refused to register and the DOJ tried to exert pressure on them, even going so far in one instance as giving them 72 hours to register, but at no avail. Examining the newly-de-classified documents containing the minutes of those meetings between the DOJ and the AZC one can see the language of gangsters being used. In one of those documents dated May 2, 1963 the head legal counsel Simon H. Rifkind for the AZC explained to the representatives of the DOJ the nature of the AZC, saying “The council is composed of representatives of the various Zionist organizations in the United States” and thereby, in effect, it represented “the vast majority of organized Jewry within this country.” The message was clear here–As far as organizations go it is big and powerful. Judge Rifkind obviously wanted to make sure the Kennedy’s knew they were picking a fight with a gorilla and not some small mouse.

He did not stop there but went further by stating that the vast number of Jews who adhered to the principles of Zionism could not understand how “our administration” could “do such harm to the Zionist movement and impair the effectiveness of the council by insistence on registration.”

Here Judge Rifkind made sure he used the phrase “our administration” instead of “our government” to make a specific point, namely that he was talking about Kennedy personally, that it was the Jews responsible for him getting elected and that if he continued with his agenda he was in effect entering into a war with organized Jewry.

Another meeting very much worth noting was held on October 17, 1963 between DOJ and AZC. In this meeting Judge Rifkind insisted on non registering, citing that fact that “It was the opinion of most of the persons affiliated with the Council that such registration…would eventually destroy the Zionist movement” and adding that he did not believe his clients would “file any papers or sign any papers indicating that the organization was an agent of a foreign principal”. In other words, “Screw You America and your laws, we’ll do what we want” as well as threatening the administration and telling them who really ruled the country, not the Kennedy brothers but rather the persons “affiliated” with AZC. Once translated from Gangsterese into understandable political language, this statement was in effect a direct warning/threat to the Administration that the war was on. It is up for grabs whether or not the Kennedys understood this to be the real threat it was, but nevertheless the Administration decided to continue with its position.

On November 22, 1963 President John Kennedy was assassinated in Dallas. As the AZC went away into the sunset, AIPAC came riding in, born and led by the same persons who created and managed AZC for the same purpose. This time however, the message went out clearly for all on Capitol Hill to hear and understand–“Do not stand in our way of influencing public opinion, policy, or laws.”

Obviously, the message has been effective, as all American leaders save a few such as James Traficant have done as instructed. According to the former Congressman, Israel receives $15 Billion worth of aid from the American Taxpayers without a single discussion or a single argument on the floor of either the house of Representatives or the Senate. Why? Because no one dares to question it. Why is it that most of our politicians make pilgrimage to Tel Aviv and the “wailing wall” in Jerusalem to get the blessing of Israel before they are even approved by their own political parties here in the United States? Why is it our Congress is always split down the middle on all other issues presented to them except when it deals with Israel? We all still remember the comment made by former Israeli Prime Minster Ariel Sharon to his Foreign Minister Shimon Peres in October 2001: “Don’t worry about American pressure, we the Jewish people control America.” When people with eyes to see state that fact they are called anti-Semites, despite the fact that what is being said is the truth.

 The “control” Sharon spoke about has been there for a long time now. Consider what the late Senator Fulbright (who chaired the Senate Foreign Relations Committee and who held hearings back in 1963 regarding the AZC and the fact it should be registered as a Foreign Agent registration) said when speaking on the CBS television program “Face the Nation” had to say–

 “I am aware how almost impossible it is in this country to carry out a foreign policy not approved by the Jews…Terrific control the Jews have over the news media and the barrage the Jews have built up on Congress… the Jewish influence here is completely dominating the scene and making it almost impossible to get Congress to do anything they (the Jews) don’t approve of.”

These words were not spoken by a researcher or a reporter but by a brave American hero who actually lived through and experienced the Jewish influence over our political system and media.

This Israeli political occupation of the United States should not go on unchallenged, and American Jewry should understand that secrets cannot be hidden from the people forever. Nothing less than a revolution will correct this situation. The corrective action should be taken at the ballot boxes by electing people who are not afraid to challenge AIPAC and the likes and make America’s Foreign Policy truly American and not Israeli.

As a first step in this process, let us keep the words of our dear martyred President John F Kennedy in mind– “Those who make peaceful revolution impossible will make violent revolution inevitable”.

 

Hesham Tillawi, PhD International Relations is a Palestinian American writer, Political Analyst and a TV and Radio Talk Show Host. His program Current issues with Hesham Tillawi can be viewed Live every Thursday evening at 6:30PM Central Standard Time on Cox Cable system Channel 15 in Louisiana, Nationwide on Bridges TV, and Worldwide on Amazonas Satellite, as well as Live on the Internet at http://www.currentissues.tv and can be contacted at tillawi@currentissues.tv Interviews then archived for on demand viewing at http://www.currentissues.tv Radio show broadcast on RBN http://www.republicbroadcasting.org every Saturday at 4-6 PM Central Time

Nice Soldiers Die First

Posted August 26, 2009 by editor
Categories: Uncategorized

 

Read the rest of this post »

Obama, The second Coming of Moses (Arabic version)

Posted July 5, 2009 by editor
Categories: Uncategorized

اوباما ، المجيء الثاني لموسى ، التحضير للهروب

بقلم : الدكتور هشام التلاوي

ترجمة : سحر التلاوي

يجب على إسرائيل وقف  الاستيطان ” اوباما قال في ٢٨ /٥/٢٠٠٩ بعد الاجتماع مع محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينيه.

أريدكم أن تعلموا بأنني اليوم سوف أتحدث من صميم قلبي،وكصديق حقيقي لاسرائيل، كما أريدكم أن تكونوا على يقين انني   عندما أزور لجنة العلاقات العامة الأمريكيه الاسرائيليه (AIPAC – اللوبي الصهيوني ) بأنني بين اصدقاء،إصدقاء جيدون. أصدقاء يشاركونني تصميمي القاطع الذي يضمن  أن العلاقة التي تربط الولايات المتحده وإسرائيل غير قابلة للزوال، اليوم، غداً،  في المستقبل  وإلى الأبد.” اوباما قال في ٤ /٦/٢٠٠٨ في كلمته أمام مؤتمر لجنة العلاقات الأمريكيه الاسرائيليه.

في 4 /6/2009  الرئيس  أوباما تكلم إلى  “العالمين” العربي والإسلامي . بشكل  سطحي، خطاب اوباما رسم  نقطة تحول في سياسة الادارة الأمريكيه تجاه الشرق الأوسط خلال الستون سنة الماضية . كما كان متوقعاً فإن  خطابه الموصوف بالعدل لصالح المسلمين كان له وقع مختلف على البعض، ديك موريس الناقد السياسي المعروف انحيازه إلى إسرائيل قال”إن أمريكا أدارت ظهرها إلى إسرائيل.”  

وها هو عضو الكونجرس اليهودي غاري أكرمان معلقاً على كلام أوباما عن المستوطنات : ” أنا لا أعتقد أن احد يريد أن يملي على أحد حلفائنا ( إسرائيل) ما يجب أن يفعلوه في خصوصيات أمنهم الوطني .” إننا لم نشهد الكونجرس الأمريكي يشن حربه المعتادة على أي شخص يمس إسرائيل ولو بشعره ، ونحن شاهدون على مرات لا تعد ولا تحصى كيف أن اللوبي الصهيوني يسيِّر الكونجرس كما يشاء ، ونحن نعلم ما يستطيعون فعله ، فكيف تم وسكتوا على خطاب كهذا.        

في بداية الصراع  في الشرق الأوسط ، الفلسطينيين ومعهم الكثير حول العالم اتهموا  أمريكا بالانحياز إلى جانب إسرائيل في الصراع الفلسطيني الاسرائيلي  . في هذا الخطاب وللمرة الأولى في التاريخ تريد أمريكا أن تظهر بأنها عادلة بين الطرفين. إنه لمن الواضح بأن خطاب اوباما قد أزعج  الكثيرين في إسرائيل. فبدل  من أن يتهم الرئيس الأمريكي – كعاده روئساء أمريكا- أعداء  إسرائيل على إثارة الشغب في المنطقة قال اوباما بان أي مشكله لها طرفان وليس طرف واحد.

“ولكن لو رأينا هذا الصراع وكأنه من طرف واحد دون الآخر  نكون قد غضينا البصر وعجزنا عن رؤية الحقيقة . الحل الوحيد هو أن تتحقق طموحات الطرفين من خلال حل الدولتين ويعيش الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي بسلام وأمن. ” قال أوباما.

خلال الحرب  الإسرائيلية  الأخيرة  على قطاع غزة الفلسطيني  والذي ذهب ضحيته  أكثر من 1300 شهيد فلسطيني أكثر من نصفهم كانوا من النساء والأطفال ذبحوا  ودمرت البنية التحتية كاملة بغزة وأعيدت إلى العصر الحجري، لم يقل أوباما حينها أي كلمة ، هو لم يصمت فحسب، بل  وجه رساله لممثل   أمريكا في  الأمم المتحدة، زلماي خليل زاد  بأن  ” على مجلس الأمن أن يشجب بوضوح وبدون استثناء الهجمات  الصاروخية ضد إسرائيل . وإذا لم يستطع(أي مجلس الأمن) فيجب أن تعمل ما بوسعك  على أن يلتزم (مجلس الأمن )  الصمت  . و أضاف أنه يتفهم  إغلاق إسرائيل للمعابر في قطاع غزة ، التي فيها  أكثر من مليون و نصف فلسطيني تركوا ليموتوا جوعاً وبدون أدوية .

لا زلت أذكر الهجوم الشنيع الذي تعرض له أوباما في مارس 2008 عندما كان في ولاية أيوا خلال حملته الانتخابية بأنه وخلال زلة لسان مدعمة بتأنيب الضمير قال ” لا يوجد هناك أحد يتألم ويعاني كما يتألم الشعب الفلسطيني ” ولهذا السبب أمضى اوباما التسعة أشهر التالية يعمل بجهد ليثبت حبه وولائه لإسرائيل وللجالية اليهودية في أمريكا . ما الذي حدث؟ لماذا يقول البعض بأن اوباما قد  أدار ظهره لإسرائيل ؟

اوباما وبعد خطابه في القاهرة اتهم من قبل اليهود بأنه” معادي للسامية ” ،

” مسلم سراً”، ” كاره لليهود” ، ” صديق للفلسطينيين “، وصفات أخرى لا تسمح لنا أخلاقنا بذكرها في هذا السياق . اللذين يفهمون النظام السياسي الأمريكي يعرفون تماماً بأن لا  أحد يوصف بهذه الصفات من قبل اليهود يحلم بأن ينجح في إنتخابات مجلس قروي في أصغر قرية في أميركا ، فما بالك بأعلى مركز في العالم ، الا وهو رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية  ؟ لقد تم فحص وتدقيق شخص اوباما من قبل جميع اليهود في أمريكا والعالم فكيف حصل ونجح أوباما في انتخابات الرئاسة الأمريكية؟ كذلك كيف يستطيع اوباما أن يصرح بخطاب كالذي القاه في القاهرة وهو لا يزال في  المرحلة الأولى من  حكمه ؟ فخطاب كهذا من المفروض أن يفتح عليه نيران جهنم من قبل أعوان الصهيونية في أمريكا . ولكن هذا لم يحصل ،هل أنت بحيرة من هذا الأمر؟

كما يعلم أغلب الباحثون والمطلعون على الأمور اليهودية  بأن اليهود اضطهدوا وطردوا من أغلب البلاد التي سكنوها وقطنوا فيها   . في عام 1290 طردوا من بريطانيا ، عام 1392 من فرنسا ، 1492 من إسبانيا في نفس العام الذي خرج فيه كولومبوس قاصدا  الهند وفي عام 1497 من البرتغال وواجهوا اليهود نفس المصير في عدة دول كان آخرها   في الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي  في ألمانيا

آخر حروب إسرائيل على  لبنان وغزة وبفضل الانترنت واالفضائيات كشفت إسرائيل على حقيقتها التي طالما صرخ بها الأبرياء اللذين قتلوا وهجروا واعتقلوا من قبل هذا النظام الإجرامي العنصري ولكن صرخاتهم لم تجد لها صدى في هذا العالم . ولكن الآن العالم شاهد على كل الأعمال الإجرامية وانتهاكات حقوق الإنسان حال حدوثها . لذلك أخذ الكثيرون يراجعون أنفسهم ومعتقداتهم السابقة بأكذوبة إسرائيل المتمثلة في :”إسرائيل تدافع عن وجودها في بحر مليء  بالمخاطر ومحاطة بدول عربية تريد لها الزوال” . ولكن الآن بعد أن رأى الناس حول العالم كيف تعامل هذا النظام العنصري مع أطفال غزة سقط هذا النظام من أعين العالم وسقطت معه ورقة التوت.

 اضف إلى ذلك شعور غالبية الناس بأن لليهود ضلع في سقوط النظام المالي العالمي  وما لهذا الشعور من تبعية سلبية تقع على هؤلاء المسيطرون على الاقتصاد في العالم ، إضافة إلى ذلك كله الحرب الأمريكية على العراق والتي كما هو واضح للجميع كانت لصالح إسرائيل وبإيعاز منها، جعلت الكثير من   الكتاب والقادة اليهود  يطلقون صفارات الإنذار ويدقون أجراس الخطر لوقف عجلة التاريخ من الدوران كي لا يدور الزمن مرة أخرى ويجدوا أنفسهم على موعد آخر من كراهية شعوب العالم لهم وما لهذا الكره من تبعيات لا تحمد عقباها على مدار التاريخ  .

بكلمة أخرى  اليهود في أمريكا وحول العالم بدأوا يشعرون بأن النظام في إسرائيل بأعماله اللاإنسانية تجاه شعب فلسطين أصبح يشكل خطراً على وجود اليهود في العالم.

بعض من القيادات اليهودية وخصوصاً في أميركا أحسوا بالخطر وبدأوا بمراجعة حساباتهم وأيقنوا أن اللوبي الصهيوني في واشنطن مقيّد ومسيّر من قبل النظام الليكودي في إسرائيل وهذا شكل مشكله لهؤلاء وبدأوا بالفعل العمل على تقييض دور اللوبي الذي كان له تاريخياً باع طويل يمتد  لفرض مصلحة إسرائيل على الكونجرس والإدارة في واشنطن . طبعاً مما لا شك فيه أن هذه القيادات اليهودية كانت على علم يقين بمجازر اليهود في فلسطين منذ نشأة هذا الكيان ، ولكن الذي تغير الآن هو أن الإعلام لم يعد محتكراً على اليهود كما كان الوضع سابقاً ، فالآن هناك الانترنت الذي أعطى الفرصة لوجهة النظر الفلسطينية بالظهور لأعداد كبيرة وخاصة المثقفين في أميركا وغيرها . ظهر في السنوات الأخيرة  نخبة من  الكتاب والأكاديميين استطاعوا أن يكسروا حاجز الخوف ويفضحوا الأكاذيب الاسرائيلية من خلال كتاباتهم ، وأذكر هنا البروفسور جون ميرشمر والبروفسور ستيفن والت اللذان استطاعا من خلال كتابهم بعنوان ” اللوبي الاسرائيلي” الذي أثار ضجة كبيرة في أميركا وكان تأثيره واضحاً وقوياً في الأوساط السياسية والإعلامية وأسهم بزيادة عدد الأميركيين اللذين اكتشفوا وما زالوا يكتشفون الألاعيب الصهيونية في السياسة والمال،  ومما لهاتين التأثير المباشرفي حياة الشعب الأمريكي ، فلقد قرر بعض رؤساء الجالية اليهودية تدارك الأمور قبل فوات الأوان مما سيؤدي إلى  إنقلاب الشعب الأمريكي عليهم ويعيد التاريخ نفسه لأن البعض الآن يرى بأن هناك عدة أمور متشابهة مع ما كان يحصل في ألمانيا في الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي. فاستباقهم للأمور ومجرياتها استوجب عليهم تغيير مسار التاريخ بتغيير السياسات المؤدية إلى تلك النتيجة الحتمية.

ولكن ولسوء حظ هذا العالم ، القيادة اليهوديه في اسرائيل لا ترى الأمور بهذه الطريقة. فالأن في إسرائيل حكومة متطرفه بكل ما في الكلمة من معنى. هي حكومة مستوطنين متطرفين من أمثال افغدور ليبرمان وزير الخارجيه ووصوله إلى هذا المنصب من وجهة النظر الغربية يضاهي وصول اسامة بن لادن لمنصب وزير خارجية السعوديه .

فهؤلاء يعتقدون بأن الله يريدهم  أن يطهروا فلسطين من غير اليهود حتى تتطهر أنفسهم ويكون راضٍ عنهم  لمعتقداتهم البالية  بأنهم  أبعدوا عن أرض “إسرائيل” ليعودوا إليها كما يعتقدون وإن  هذه هي مشيئة الله التي حددها لهم قبل أكثر  من ألفين سنه 

البعض ممكن  أن يقول بأن كلام كهذا ممكن أن يدخل تحت باب معاداة  الساميه ولهؤلاء أقول إسمعوا ما قاله أحد خاماتهم  ويدعى منيس فريدمان  قبل أقل من شهر في الولايات المتحدة ، عندما سئل عن كيف يجب أن يتعامل اليهود مع جيرانهم العرب فقال:” أنا لا اعترف بالاخلاق الغربيه التي تقول لا تقتل المدنيين،أو الأطفال، لا تدمر أماكنهم الدينيه، لا تقتل خلال فتره الأعياد، لا تقصف المقابر، لا تفتح النيران حتى يبدأ  الطرف الأخر لأن هذا يعتبر غير أخلاقي. الطريقة الوحيدة لخوض حرب أخلاقيه هي الطريقة اليهوديه: دمر أماكنهم الدينيه، اقتل الرجال والنساء والأطفال والأبقار . وأول رئيس حكومه إسرائيلية يعلن بأنه سيتبع العهد القديم(إشاره إلى التوراه) سوف يحقق السلام في “ارض إسرائيل” إشارة منه إلى ما كتب في التوراة عن قتل جميع الغير يهود من قبل اليهود وأن لا تأخذهم فيهم شفقة  ، وهكذا وبهذا ألأسلوب يحقق الصهاينه السلام في الشرق الاوسط. 

الملم في تعليمات الديانة اليهوديه يعرف جيداً بأن ما قاله هذا الحاخام هو نابع من تلك التعليمات ولكن من غير المعتاد أن ترى اليهود أنفسهم يعلنون على الملأ هذه الخصوصيه في ديانتهم وخصوصاً في هذا الزمن، عصر نقل المعلومات حول العالم بسرعه تفوق سرعة الصوت. هذا التصرف من قبل هذه “الأمة” التي طالما اقنعت العالم بأنها تمثل الديموقراطيه الوحيده في منطقه الشرق الأوسط ومن الواضح إذاً إن هناك البعض من الجاليه اليهوديه يشعرون بالقلق بسبب  تصريحات عنصريه كهذه التي عفا عليها الزمن و  جعلهم يقروون بأن إسرائيل أصبحت عاله على كل اليهود في العالم وسبب  قلق اليهود على وجودهم في البلدان التي يعيشوا فيها. 

البعض في الجاليه اليهوديه يعتقد إن إسرائيل تضع جميع اليهود في العالم عرضه للخطر بسبب سياستها إتجاه الشعب الفلسطيني ويرون إن اوباما هو بمثابه ” المسيح” المنتظر بعث لليهود لينقذهم مما هم فيه، أو إذا أردت هو بمثابه المجئ الثاني لموسى عليه السلام ليوصلهم إلى شط الأمان. 

 

حل القضيه   الفلسطينيه على مسار الدولتين يعطي إسرائيل الفرصه كي تأخذ بعض الراحة حتى يتسنى لها في المستقبل أن تقوم بالدور المطلوب منها حسب مخططات أهلها في الوقت المناسب ولكن الآن هو وقت المراوغة .

إذاً اوباما يقوم بأكبر خدمة لإسرائيل الآن . إن الحقيقة المرة أن اوباما مهما بلغت شجاعته ورجولته فهو لن يستطيع مواجهة القوة اليهودية في أمريكا . فأسلحة

” الدمار الشامل” المتاحة لليهود في أميركا لا زالت حية ترزق ومنها على سبيل المثال لا الحصر JDL , ADL, AIPAC  كذلك مئات الجمعيات اليهودية التي لها اختصاصات عدة. إضافة إلى ذلك لن نستطيع أن ننسى  دور الإعلام المسيطر عليه من قبلهم . مشكله اليهود ألان هي الهولوكست أو المحرقه  والحفاظ على روايتهم عنها. فهم يعلمون ما سيحصل في العالم إذا اكتشف في يوم ما بأن تلك القصة التي بنيت عليها دولتهم لم تكن كما ادعوا  ، فتخيلوا ماذا سيكون موقف إسرائيل ودول أوروبا حينها . لهذا السبب اليهود مستعدون لقتل وتصفية كل من يحاول كشف الحقيقة وذلك ليبقوا تلك القصة قصتهم وقصة العالم كله لهذا السبب وفي جميع أنحاء اوروبا السجن هو عقاب أي شخص يتساءل عما دار في الهولوكوست ….. فهل يستطيعون لجم الباحثين عن الحقيقة للأبد؟؟

Hiding In Plain Sight: Israel’s Clean Break From America is in Progress

Posted June 18, 2009 by editor
Categories: Uncategorized

Tags: , , ,
Read the rest of this post »

Obama, The Second Coming of Moses, Exodus Preparations

Posted June 9, 2009 by editor
Categories: Uncategorized

 

obama1

Read the rest of this post »


Follow

Get every new post delivered to your Inbox.